صقور البريد المصرى
بسم الله الرحمن الرحيم
موقع/صقورالبريدالمصرى

عز يزى الزائر ---------- عزيزتى الزائره

يرجى التفضل بالدخول اذا كنت عضوا معنا او من فضلك التسجيل اذا اردت الانضمام الى موقع صقورالبريدالمصرى والمشاركه معنا فى كل ماهوجديد وشـــــــــــــــــــــــــكرا
اداره الموقع

صقور البريد المصرى

موقع يضم اهم الاحداث البريديه وحوارات بريديه ومقترحات وابتكارات والشكاوى والتظلمات والابحاث البريديه والمرأه والتسليه والجمال والخيال والابحاث العلميه والروحانيات والواحات الايمانيه واهم المناسبات البريديه والراى والراى الاخر
 
الأبحاث البريديالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاركونا دائما لتشاهدوا كل ماهو جديد فى منتدى صقور البريد


بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
كل مالديه فكرة
نرحب بكل مالديه اى فكره /ارسل الينا افكارك ومقترحاتك / ابتكارات وابدعات
تغطيه كامله لقطاع الجيزه والفيوم واكتوبر
اهم الاحداث/متابعه اخبار المناطق/ تغطيه شامله/حوارات مثيره/اهم الانجازات/ورش العمل/الراى والراى الاخر/الشكاوى والردود عليها /حوارات مع المسئولين
منتدى
التبادل الاعلاني
تغطيه كامله لمحور شئون المناطق
تصويت
لوحه شرف
احرار البريد الشرفاء/المثقفين البريديين/اصحاب الراى الحر/ اقلام شريفه/اصحاب اصوات الحق/المخلصين فى العمل/ الامناء واصحاب الضمير الحى
نحلم نعم......نتوقف..........لا
2011-01-10, 23:51 من طرف Admin
[]الحلم الذى يسعد ويراود الجميع هو ان يكون الفرد من اسعد السعداء الموجدين على سطح الارض الحلم مشروع ولكن ليس على حساب الغير بالاجتهاد تصل الى ماتريده دائما تعودعلى ان تحلم بالمستقبل تفاءلوا بالخير تجدوه و عن المستقبل …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 1
موضوعك الأول
2011-01-10, 19:43 من طرف Admin
مرحبا بك أيها العضو الكريم في منتداك الخاص وهنيئاً لك بانضمامك إلى عائلة أحلى منتدى.

هنا نوفر لك بعض المعلومات القيمة التي ستساعدك بالبدئ في إدارة منتداك.

كيف تدخل إلى لوحة الإدارة؟للدخول إلى لوحة إدارة منتداك عليك …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
مندوب خدمات ---- اهميه دور مندوب الخدمات ---هموم موزع البريد ----مسؤليه موزع البريد--فطنه موزع
ارتباط موزع البريد بالمناطق العشوائيه ---مهام موزع البريد --- اتساع دائره التوزيع --- الياقه البدنيه لمندوب الخدمات --- المخاطر التى تواجه مندوب الخدمات ---المعوقات الاساسيه للمندوب الخدمات --- مدى ارتباط مندوب الخدمات بالجمهور --دور مندوب الخمات فى تنشيط الخدمات البريديه --مدى تاثير مندوب الخدمات على الجمهور ...
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
صلاح دعبس
 
شكرى سليمان
 
عادل عايش
 
أحمد ممتاز
 
مندور ابو الدهب
 
احمد
 
emadpost
 
سميرفرج بكير
 
ندى
 

شاطر | 
 

 حلم الثورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد ممتاز



Posts : 12
reputation : 2
Location : 02/04/2011

مُساهمةموضوع: حلم الثورة   2011-04-10, 11:07

حين انطلقت الثورة في تونس الشقيقة عقب إحراق محمد بوعزيزي لنفسه في لحظة من اللحظات المُلهمة والفارقة في تاريخ تونس، تساءل الكثيرون: هل من الممكن أن تنتقل الثورة إلى مصر؟.. بالطبع سارعت النخبة الحاكمة في مصر ـ كما هو الحال دائماً ـ إلى التصريح، استهزاءاً وتهكُماً، باستحالة ذلك وأن مصر تختلف اختلافاً جذرياً عن تونس، وأن النظام في مصر من القوة والثبات والرسوخ بحيث يمنع حتى من مجرد التفكير في استدعاء أو استحضار لفظ الثورة.
من ناحية أخرى طفقت النخبة المثقفة والفكرية تعقد مقارنات بين الأوضاع في تونس ومصر، وما هي أوجه الاتفاق والاختلاف.. في محاولة لاستشراف المستقبل وهل ثمة أضواء كاشفة يمكن أن تقودنا إلى معرفة مدى إمكانية قيام ثورة في مصر أو لا؟.. كان هناك فريق يعتقد بأن الثورة وشيكة، وليس هناك ما يمنع من قيامها، فالظروف تكاد تكون متشابهة إلى حد بعيد، من حيث درجة الاستبداد والفساد.. فالدولة البوليسية موجودة هنا وهناك، والقبضة الأمنية الحديدية تمسك بتلابيب الوطن والمواطنين بنفس الدرجة في كلا البلدين، كما أن الفساد مُستشر ومُتغلغل فيهما بطريقة مرعبة ومفزعة.. وفريق ثان كان يشكك، بل يستبعد قيام الثورة، وأنها ربما تحتاج إلى ألف مواطن ـ على الأقل ـ من مثل محمد بوعزيزي حتى يتحرك الشعب المصري!.
كانت وجهة نظر هذا الفريق تتلخص في ثلاثة أمور، أولها: أن النظام في مصر كان يسمح بقدر كبير من حرية النقد والتعبير بعكس ما كان يحدث في تونس، وهو ما كان يُمثل تسريباً مُنتظماً ومُمنهجاً للبُخار المكتوم، الأمر الذي يستحيل معه حدوث الانفجار.. ثانيها: أن الفساد في تونس كان مُقتصراً على النخبة الحاكمة وحزبها، بينما نجح النظام المصري في إفساد قطاعات كبيرة من الشعب، ناهيك عن تسطيح الأفكار وتغييب الوعي العام وتخريب الضمائر والذمم، وهو ما يجعل الشعب غير قادر على استجماع قوته وعافيته، فضلاً عن عدم استعداده للبذل والتضحية في مواجهة نظام قوي باطش لا أخلاق له ولا مروءة لديه ولا خطوط حمراء يقف عندها.. ثالثها: أن النظام في تونس قطع رؤوس المقاومة، على اختلاف فصائلها وتوجهاتها، وأجلاها عن تونس، وهو ما جعل الشعب التونسي يتحمل مسئوليته الكاملة في الدفاع عن حريته وكرامته من ناحية، ويبدو موحداً قوياً من ناحية ثانية في مواجهة النظام القمعي.. ولا شك أن الاتحاد العام للشغل ''العمال'' لعب دوراً عظيماً في ذلك.
وعلى النقيض كانت الأحزاب والقوى السياسية في مصر مُنقسمة ومُتشرذمة، بل إن النظام استطاع أن يسيطر على جزء كبير منها وأن يستأنها ويُدجنها، وهو ما أدى إلى أن يفقد الشعب المصري الأمل فيها وينصرف عنها إلى لامبالاته وسلبيته، فلا هي قامت بمواجهة النظام كما يفرض عليها دورها، ولا هي حتى قامت باستنهاض همة الشعب والوقوف إلى جواره في أزماته ومحناته.
لقد أخطأ الفريق الثاني في تقديره حين اعتقد عدم إمكانية قيام الشعب المصري بالثورة.. أخطأ لأنه تجاهل هذا الفعل المُتراكم لحركات الاحتجاج الاجتماعي والسياسي التي سادت المجتمع المصري لعدة سنوات، خاصة منذ بداية عام 2004.. وأخطأ ثانياً لأنه وقف عند حد الواقع المُر، ولم يتجاوزه، واستسلم للمفهوم السائد للسياسة من أنها إتقان فن الممكن، أو التعامل مع القدر المُتاح والمُباح، وهو عادة ما يكون محدوداً ومتواضعاً وبقدر ما تسمح به السلطة القمعية، وهذا لا يمكن أن يؤدي إلى ثورة أو تغيير.. وأخطأ ثالثاً لأنه عجز عن أن يكون له حلم في غد تُشرق فيه شمس الحرية، وأن الحرية هي حق أصيل له وأنها ليست منحة أو هبة من أحد، وأنه قادر على تحقيقها لو امتلك الإرادة.. نعم لقد كانت الحرية حلماً وخيالاً، لكنه حلم جميل وخيال نبيل.
إن النبلاء الذين أعدوا لتظاهرات 25 يناير، والعُظام الذين خرجوا في ذلك اليوم رغم علمهم بما يمكن أن يتعرضوا له من قمع وضرب وسحل واعتقال، والأبطال الذين حضروا وثبتوا وضحوا في جمعة الغضب ''يوم 28 يناير'' ويوم الأربعاء ''2 فبراير'' يوم موقعة الجمال والخيول الشهيرة، وشعب مصر العظيم بملايينه التي خرجت تُشارك وتُحمى، بل تعطي للثورة اسمها وسماتها وملامحها، أقول: هؤلاء جميعاً كانت لديهم القدرة على الحلم، والقدرة على تحقيقه وتجسيده على أرض الواقع، فكان لهم ما أرادوا.. ومن ثم لا يجب أن نتوقف عن الحلم.
لقد حققت ثورة 25 يناير الكُبرى إنجازات عظيمة، لكن بقيت هناك أهداف أخرى، لا تقل أهمية، تحتاج أن نبذل من أجلها كل نفس ونفيس.. وهذا بالطبع يستلزم استمرار الروح والحلم الذي ظهر وواكب الثورة بنفس الدرجة، وربما أشد، لتحقيق تلك الأهداف التي يمكن إيجازها في النقاط التالية:
- أولاً: تطهير المجتمع من أركان وجذور النظام البائد والتي لا زالت تعمل على استنزاف قوى الثورة أملاً في استعادة مجدها القديم.
- ثانياً: بناء كافة مؤسسات الدولة على أسس علمية ومنهجية صحيحة وسليمة، تخطيطاً وإدارة وتنظيماً وتحديثاً، واتساقاً مع أحد أهداف الثورة وهو إقامة نظام حكم ديمقراطي حقيقي.
- ثالثاً: بناء مؤسسات المجتمع المدني بما يؤدي إلى نهضة مصر.. فنحن مثلاً ـ بجانب إنشاء الأحزاب ـ في أمس الحاجة إلى جمعيات تنموية في الزراعة، والصناعة، والتعليم والبحث العلمي وامتلاك التكنولوجيا، والصحة، والإسكان. إلخ.. وهذا كله يتطلب استعادة روح تلك السبيكة المتماسكة والقوية التي قامت الثورة على أكتافها، أقصد سبيكة ميدان التحرير.
أعتقد أن الكل متفق الآن على أنه لن يستطيع فصيل سياسي أيا كان حجمه ووزنه وانتشاره أن يحقق تلك الأهداف، الأمر الذي يستدعي تكاتف كل القوى وتضافر كل الجهود، وبروح الثورة التي أذهلت العالم وجعلت شعب مصر يستعيد مكانته ومنزلته بين الأمم.. يقول أحمد زكي أبو شادي، الشاعر المُجدد، في قصيدته ''نداء الحرية'' عام 1951:
بوركت ياشعب الكنانة ثائراً حراً و يا وطن البطولة قاهراً
أزجى إليك تحيتي من خاطر دام ومن قلب يذوب مشاعر
يأبى النفاق ولا يبوح بغير ما جعل الحياة نفائساً وذخائراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حلم الثورة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صقور البريد المصرى :: الواحات الايمانيه :: حريه الراى والفكر-
انتقل الى: